زوار اليوم:زوار اليوم:19
زوار الامس:زوار الامس:16
زوار الاسبوع:زوار الاسبوع:73
زوار الشهر:زوار الشهر:394
انت الزائر رقم:انت الزائر رقم:95682

Notice: Undefined variable: buzzTitle in /home/culturep/public_html/plugins/content/vagrantweb_socialbuttons.php on line 40
معارك بني خالد PDF طباعة إرسال إلى صديق
في قسم: قبائل و شعوب | بتاريخ: الاثنين, 29 أغسطس 2011 05:48

معارك بني خالد

  • عام 900هـ اجود بن زامل الجبري الخالدي يغزو بعض القبائل

وفي هذه السنه غزا اجود بن زامل من الاحساء بجنود كثيرة من الحاضرة والبادية وصبح بوادي زعب والعوازم وهتيم على ثاج وغنم منهم شيئا كثيرا وقتل عدة رجال من الفريقين ثم توجه إلى نجد وقاتل الدواسر على الرويضة من (بلاد العرض غرب العارض)وغنم منهم عنائم كثيره ثم رجع إلى وطنه.

  • عام 929هـ غزا اجود بن زامل من الاحساء بجنود كثيرة من الحاضرة والباديه وصبح الفضول على حفر الباطن وغنم غنايم كثيرة ثم رجع إلى وطنه.
  • عام 989هـ الشريف ومعركة مع بني خالد

وذلك ان الشريف حسن بن رمى شريف مكة خرج إلى نجد بجيش كثيف وفتح الخرج ونواحية وفي طريق عودته اشتبك مع بعض بوادي بني خالد فأنتصر عليهم بعد معركة غير متكافئه حيث ان شريف مكة قدم بصحبته اعداد كثيرة مقابل ان جيش بنو خالد عددهم اقل بكثير من الآخر.

  • عام 1081هـ استولي علي الاحساء براك بن غرير بن عثمان ال حميد من بني خالد ولما استقر الملك له جعل محل اقامتة بلد المبرز وبني قصرا فخما يعرف موضعدة الآن بالقلعة إلا أن العامة يبدلون القاف جيم ويقولون الجلعة وهو السوق الذي يباع فية التمر والقت الحاضر وبني بجانب القصر مسجدا يعرف بمسجد براك الي حين التاريخ.
  • عام 1081هـ وقائع على الظفير وآل كثير

تذكر المصادر التاريخيه ان براك بن غرير ظهر من الأحساء إلى نجد وأزاح الظفير من بعض مواقعهم كما اخذ آل نبهان من آل كثير على سدوس وفي هذي السنه وأيضا وقعة هديه بين بني خالد قتل ساقان بن خلف شيخ آل مانع من بني خالد وفيها أيضا أخذ براك بن غرير آل حميد الخالدي آل عساف من آل كثير عند الدرعيه

  • عام 1090هـ مهاجمة براك بن غرير لبعض القبائل في نجد

ان براك بن غرير ال حميد شيخ بني خالد ورئيس الأحساء والقطيف صبح السهول على رماح وأخذهم ثم عدى على قحطان وهم على الحرمليه الماء المعروف قرب القويعيه لكنهم ارتحلوا من الحرمليه فتبعهم وأدركهم في شعب الخنقه وحصل بينهم قتال شديد قتل فيه عدد كبير من الطرفين منهم مناور الصبيح من مشاهير بني خالد ومسافر بن علوش من مشاهير قحطان.

  • عام 1096هـ

اخذوا الظفير جرده اي سرية تابعه لثتيات بن براك بن عرير ال حميد الخالدي رئيس الأحساء وبني خالد ودخل سلامه بن مرشد بنسويط شيخ الظفير مكة طالبا الفوا من أشراف مكة لأمور أخذوها عليه وأقام فيها نحو شهرين

  • عام 1098هـ ولما توفي براك ولي بعدة ابنة الملك محمد وغزا ال مغيرة وعايد واوقع بهم في الموضع المعروف بالحاير موطن سبيع جنوب الرياض وقتل منهم خلقا كثير ثم كر عليهم صيف هذا العام وهم بحاير المجمعة ونكل بهم.
  • عام 1103هـ وقعت على بوادي زعب

وذلك ان سعدون بن محمد بن بن براك بن عرير بعد أن تولى في بني خالد بعد مقتل أبيه غزا بوادي زعب واخذهم وقتل عدة رجال

  • عام 1105 وقعة بين ال كثير وبني خالد

وذلك ان أحد روساء بني خالد وهو نجم بن عبد الله آل عرير عدا على آل كثير في سدير ولكنهم تغلبوا عليه وحاصرروه في بلد العطار

  • عام 1110هـ غزو الظفير والفضول

قام سعدون بن محمد بغزو الظفير والفضول بالموضع المسي البترا قرب نفوذ السر فقتلهم واخذ اموالهم

  • عام 1118هـ اخذة شمر على ركاك

قال ابن ربيعه وأخذ سعدون آل عرير الخالدي شمر لم عند ركاك. وفي هذي السنه أخذ دجين بن سعدون آل زراع وطردوا عنزه ابن صويط عن سدير ثم جرى بين عنزه والظفير وقعه في الخضار عند الدهناء وأخذ ابن صويط خيمة عبد العزيز الشريف

  • عام 1121هـ غزا الظفير بالموقع المسي الحجرة
  • عام 1122هـ مناخ بين بني خالد والظفير

مناخ بين الظفير وسعدون بن محمد آل غرير في وضاخ ونفي وقيل غير ذلك.

  • عام 1127هـ وقعة بين بني خالد والظفير

نقلا عن كتاب فايز البدراني ماهذا نصه "قال بن ربيعه وهي سنة مناخ آل ظفير والحجاز وقتلة سعدون بن سويط. وقال الفاخري وفي سنة سبعه وعشرون وماية والف مناخ سعدون المحمد آل غرير لآل ظفير والحجاز وقتلة سعدون ين سلامه بن سويط والمراد هنا أن سعدون أل غرير قتل ابن سلامه بن سويط شيخ الظفير واليس المقتول سلامه نفسه وانما ابنه لأن سلامه بن سويط توفي ودفن في الجبيلة سنة 1131هـ" انتهى

  • عام 1132هـ وقعة بين مطير وبني خالد

في هذي السنه بيتوا مطير سعدون ولم يذكر أكثر من كذا وهذا عن ابن ربيعه

وقعة بين مطير وبني خالد

مناخ بين سعدون آل غرير وآل كثير

ملف:وادي.jpg
وادي بني خالد في عمان

في هذي السنة خرج سعدون بن محمد بن غرير آل حميد أمير الأحساء والقطيف ومعه جنود كثيرة من الحاضرة والبادية وقصد بادية نجد وحاصر عربان آل كثير في العارض ونزل عقرباء المعروفة شمال الرياض وأل كثير في بلد العمارية وأقام محاصرا لهم حتى هزت مواشيهم ثم رحل عنهم إلى آخرة

في هذه السنة خرج سعدون بن محمد بن غرير آل حميد الخالدي ملك الأحساء والقطيف وكانت وفاته في الجندلية الموضع المعروف في جانب الدهناء وحصل اختلاف بعد موته بين والديه دجين ومنيع وبين عميهما علي بن محمد بن غرير وسلمان بن محمد بن غرير عند الولاية وقام بعض بني خالد مع أولاد سعدون وبعضهم مع علي واخية سليمان وتنازلوا ووقع بينهم قتال شديد وصارت الدائرة على ولدي سعدون وأمسكهما عمهما علي وحبسهما وأستولى على الأحساء والقطيف وقبائل بني خالد انتهى

وهناك واقعه على الفضول من بني خالد ولكن لم يذكر المورخين شيء عنها

  • عام 1139 هـ الظفير ينهبون الأحساء

سار ابن سويط ومعه دجين بن سعدون بن محمد بن براك آل غرير الحميد ومعهم المنتفق وقصدوا الأحساء حاصرو علي بن محمد بن براك آل غرير وقتل بينهم رجال كثير ونهب ابن صويط قرايا الأحساء وصارن الغلبة لعلي عليهم ثم إنهم صالحوه ورجعوا

  • عام 1140هـ وقعة بين الشريف والظفير على ساقي الخرج

اقبل محسن الشريف أبا نمي ومعه عنزه وعدوان وغيرهم ونوخوا ابن حلاف والذين معه من آل سعيد وآل ظفير على ساقي الخرج وأقاموا عليه شهرا متناوخين وظهر عليهم علي بن محمد آل غرير من الأحساء بعسكر كثير وأخذهم.. وهذه وقعة الساقي المشهورة على صقر بن حلاف ومن معه

  • عام 1142هـ مطير تاخذ الحجاج

وذلك أن مطير أخذوا حجاج الأحساء على موضع يقال له الحنو في أقصى عالية نجد الغربية وكان أمير الحجاج محمد المحمادي من قبل شيخ الأحساء سليمان بن محمد بن براك بن غرير الخالدي وقد هلك حلق كثير من الحاج

  • عام 1146هـ عتيبة في نجد

قال الفاخري وفي سنة ست واربعين وماية والف حصل خطيطة من ببان إلى الوشم ألى الدجاني واجتمعوا فيها البوادي بني خالد وعنزة ومطير وعتيبه وسبيع وزعب وبني حسين وذلك أنه قل الحيا وصار ما سواها محل.

  • عام 1166هـ سليمان بن محمد بن براك ومحمد بن عبد الوهاب

ولما استقر الملك لسليمان بني مسجدة المعروف باسمة شرقي سوق التمر ببلد المبرز وامتد سلطانة علي الاحساء وبواديها وعلي نجد وبواديها ولم يكن لة في ايامة منازع وكانت ايامة صافية والامن مستتب وفي ايامة ظهر الشيخ محمد بن عبد الوهاب توفي الملك سليمان بن محمد في بلد الخرج من ارض نجد سنة رحمة الله تعالي حيث انة احس بمؤامرادت تحاك لقتلة فخرج خفية من الاحساء وقصد بلاد الخرج حيث وافتة المنية هناك د

  • عام 1166هـ وقعت السبله بين بني خالد والظفير

وفيها وقعة السبلة وهو موضع معروف بين بلد الزلفي والدهناء وهذه الوقعه على الظفير من بني خالد وذلك ان بني خالد ساروا اليهم وقائدهم عبد الله بن محمد بن حسين آل حميد فواقعهم وصارت على الظفير هزيمة وأخذوا عليهم نعما كثيرة وقيل انها بعد دخول السابعه بن بشر

  • عام 1170 هـ وقعة من بني خالد على بني حسين
  • عام 1172هـ مسير بني خالد وغيرهم لقتال أهل الدرعية

وذلك بعد أن تولى الامور عريعر بن دجين بعد موت سليمان بن محمد حيث قاد جيش كبيرا إلى بلاد نجد وتحديدا إلى الدرعيه وهي مقر امارة محمد بن سعود بن مقرن ومركز دعوه الشيخ محمد بن عبد الوهاب وحاصرها حصارا طويلا ورماها بالمدافع ولما عجز عن فتحها رحل عنها

  • عام 1183 هـ

سار عسكر من بغداد سيره وزيره عمر باشا مع بكر بيك إلى المنتفق فوقع بينهم قتال قتل عبد الله بيك وجلى عبد الله بن محمد آلا مانع رئيس المنتفق إلى بني خالد وتولى فيهم فضل وفيها وقع خلاف وحرب بين مساعد الشريف وبين بركات في مكة ولم يدركوا آل بركات أمراْ وصارت الغلبه لمساعد المذكور

  • عام 1188هـ حصار بريدة ووفاة عريعر بن دجين

حاصر بنو خالد بريدة بقيادة عريعر بن دجين وأخذوها عنوة ونهبوا بيوتها ثم ارتحلت تلك الجموع ونزلوا الخابية في شمال القصيم ثم مالبث عريعر ان مات في موضعه ذلك بعد رحيله من بريدة بشهر

  • عام 1188هـ بنو خالد وغزو أهل الوشم

وفيها غزا محمد بن جماز أمير شقراء وناحية الوشم بأهل الوشم فصادفه بطين بن عريعر رئيس بني خالد وذلك قبل أن يقتل ومعه جرور بني خالد من الجيش والخيالة فوقع بينه وبين ذلك الغزو مقاتله قتل غالب أهل الوشم وذلك قريب النبقية البلد المعروف في ناحية القصيم.

  • عام 1193هـ

حصار بني خالد للمجمعه وذلك ان أهل الزلفي استعانوا بسعدون بن عريعر لمهاجمة المجمعة التي دخلت في ولاية الدرعية فسار سعدون ببني خالد والتقى بأهل حرمة وأهل الزلفي وحاصر المجمعه حصارا شديد ولكن أهلها ثبتوا حتى وصلهم المدد من بلد جلاجل وأهل العارض ثم نصرفت تلك الجموع المحاصرة بعد أن ملوا من الحصار وأعيتهم الحيله

  • عام 1194هـ بنو خالد يأخذون غزواْ لأهل الوشم وسدير

وذلك أن جمع بني خالد برئاسة سعدون بن عريعر إلتقوا هم وغزو أهل الوشم وسدير عند العتك شرقي سدير فأحاطت جموع بني خالد بالغزوا وقتل سعدون غالي أهل الغزو وكانو أهل الوشم وسدير راجعين من غزوة للإمام عبد الله بن محمد بن سعود على الزلفي وممن قتل في تلك الوقعة عبد الله بن سدحان امير غزو أهل الوشم وحسين بن سعيد رئيس بلد العودة وأمير غزو أهل سدير

وقال ابن بشر ثم ان سعدون في تلك الغزوة أغار على النبطة المعروفين من سبيع وصار عند تلك البوادي غزو أهل صرما فحصل بينهم قتال شديد ووقع خيل على غزو سعدون وأسر من فرسان بني خالد رجال منهم سعدون بن خالد من شيوخ العمائر ففدا نفسه بثلاثة آلاف احمر

  • عام 1195هـ

صال سعدون بن عريعر وبنو خالد مع جديع بن هذال ريئس آل حبلان من عنزة على إعراب الدهامشه ورئيسهم مجلاد بن فواز وتنازلوا وتقاتلوا وصارت الكرة على الدهامشة وأخذوا محلاتهم ثم أن الدهامشه وجتمعوا ببوادي مطير وقصدو عنزة وبني خالد فالتقت الجموع واقتتلوا قتالا شديدا فقتل من قوم سعدون بن عريعر وجديع عدة رجال ثم رحل عنه سعدون ورجع فقام جديع وأستنجد جميع قبائل الرحيل وغيرهم من قبائل عنزة وصال بهم على مطير واستعدوا للمناوخه واملاقاة غدوة فحصل بينهم آخر نهارهم ذلك مجاولة قتل على غير منازلة ولا استعداد للحرب فأدأل الله خيل مطير على عنزه فهزموهم وقتل من رؤساء عنزة وفرسانهم عدة رجال منهم جديع بن هذال وأخاه مزيد وضري بن ختال وغيرهم وقد يذكر ذالك في كتب التاريخيه ولكنه قد يكون غير صحيح ولا يعرف نسبه الصحه في تلك الروايه إلا من عاش احداثها وتعود القصه في سردها تلك إلى قصاصها